للتحميل: العقائد للشيخ أحمد عز الدين البيانوني

العقائد 

للشيخ أحمد عز الدين البيانوني رحمه الله تعالى

من مقدمة المحقق:

(إنّ هذا الكتاب بهذا الأسلوب التربويّ الميسّر يُعدّ نموذجاً جادّاً مُبدِعاً، لتقديم العقيدة الإسلاميّة وفق مصدريها المعصومين من الوحي الإلهيّ: القرآن الكريم، والسنّة النبويّة الشريفة، بعيداً عن الأساليب المنطقيّة المعقّدة، التي ابتليت بها الأمّة في القرون الماضية، وهي تخرج بالعقيدة عن خصائصها الفريدة المميّزة، وتأثيرها التربويّ المنشود..

 

وإنّا لنعتقد أنَّ هذا الأسلوب القرآنيّ في غرس العقيدة، وتربية الناشئة عليها حريّ أن تبنى به الشخصيّة الإسلاميّة بناءً سويّاً، وتجتمع به الأمّة على كلمة سواء، بعيداً عن موروثات تاريخيّة، عفَّى عليها الزمن، وليس في إثارتها في هذا العصر سوى إغراق الأمّة في دوّامة من الفرقة والاختلاف، والجدل العقيم الكريه، وإبعادها عن العمل الصالح البنّاء، الذي هو ثمرة الإيمان الراسخ، والعقيدة الحيّة)..

للتحميل:

العقائد للشيخ أحمد عز الدين البيانوني

مواضيع مقترحة في الدراسات القرآنية

مواضيع مقترحة في الدراسات القرآنية

عمر البيانوني

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد، فهذه بعض الموضوعات التي يمكن بحثها في الدراسات القرآنية، عسى أنْ ينتفعَ بها مَن يهمُّه البحث في علوم القرآن الكريم وتفسيره.

 

مواضيع تتعلق بالتقديم والتأخير:

1ـ التقديم والتأخير في سورة البقرة

2ـ التقديم والتأخير في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السُّوَر.

3ـ التقديم والتأخير في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

4ـ التقديم والتأخير في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

5ـ التقديم والتأخير في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

6ـ التقديم والتأخير في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالعطف:

7ـ العطف في سورة البقرة

8ـ العطف في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

9ـ العطف في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

10ـ العطف في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

11ـ العطف في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

12ـ العطف في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالفصل والوصل:

13ـ الفصل والوصل في سورة البقرة

14ـ الفصل والوصل في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

15ـ الفصل والوصل في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

16ـ الفصل والوصل في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

17ـ الفصل والوصل في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

18ـ الفصل والوصل في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

 

مواضيع تتعلق بحروف المعاني:

19ـ حروف المعاني في سورة البقرة

20ـ حروف المعاني في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

21ـ حروف المعاني في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

22ـ حروف المعاني في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

23ـ حروف المعاني في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

24ـ حروف المعاني في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالإضمار والإظهار

25ـ الإضمار والإظهار في سورة البقرة

26ـ الإضمار والإظهار في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

27ـ الإضمار والإظهار في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

28ـ الإضمار والإظهار في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

29ـ الإضمار والإظهار في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

30ـ الإضمار والإظهار في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالجملة:

31ـ الجملة في سورة البقرة

32ـ الجملة في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

33ـ الجملة في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

34ـ الجملة في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

35ـ الجملة في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

36ـ الجملة في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالتكرار والإعادة:

37ـ التكرار في سورة البقرة

38ـ التكرار في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

39ـ التكرار في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

40ـ التكرار في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

41ـ التكرار في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

42ـ التكرار في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالنفي والإثبات:

43ـ النفي والإثبات في سورة البقرة

44ـ النفي والإثبات في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

45ـ النفي والإثبات في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

46ـ النفي والإثبات في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

47ـ النفي والإثبات في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

48ـ النفي والإثبات في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالاعتراض والجملة الاعتراضية:

49ـ الاعتراض في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

50ـ الاعتراض في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

51ـ الاعتراض في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

52ـ الاعتراض في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالسياق:

53ـ السياق في سورة البقرة

54ـ السياق في سورة آل عمران

وهكذا بقية السور.

55ـ السياق في القرآن من خلال تفسير الإمام البقاعي

56ـ السياق في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

57ـ السياق في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالاشتراك:

58ـ الاشتراك في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

59ـ الاشتراك في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

60ـ الاشتراك في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

61ـ الاشتراك في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالإضافة:

62ـ الإضافة في سورة البقرة

63ـ الإضافة في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور

64ـ الإضافة في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

65ـ الإضافة في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

66ـ الإضافة في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

67ـ الإضافة في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالصفة والموصوف:

68ـ الصفة والموصوف في سورة البقرة

69ـ الصفة والموصوف في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور

70ـ الصفة والموصوف في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

71ـ الصفة والموصوف في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

72ـ الصفة والموصوف في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

73ـ الصفة والموصوف في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالضمائر: 

74ـ الضمائر في سورة البقرة

75ـ الضمائر في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور

76ـ الضمائر في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

77ـ الضمائر في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

78ـ الضمائر في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

79ـ الضمائر في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالاستفهام:

80ـ الاستفهام في سورة البقرة

81ـ الاستفهام في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور

82ـ الاستفهام في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

83ـ الاستفهام في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

84ـ الاستفهام في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

85ـ الاستفهام في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالعام والخاص:

86ـ العام والخاص في القرآن من خلال تفسير الإمام الرازي

87ـ العام والخاص في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالمنطوق والمفهوم:

88ـ المنطوق والمفهوم في القرآن من خلال تفسير الإمام الرازي

89ـ المنطوق والمفهوم في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالنص والظاهر:

90ـ النص والظاهر والمؤول والمجمل في القرآن من خلال تفسير الإمام الرازي

91ـ النص والظاهر والمؤول والمجمل في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالاستدلال:

92ـ الاستدلال في سورة البقرة

93ـ الاستدلال في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور

94ـ الاستدلال في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

95ـ الاستدلال في القرآن من خلال تفسير الإمام الرازي

96ـ الاستدلال في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

مواضيع تتعلق بالتعليل:  

97ـ التعليل في سورة البقرة

98ـ التعليل في سورة آل عمران

وهكذا في بقية السور.

99ـ التعليل في القرآن من خلال تفسير الإمام الزمخشري

100ـ التعليل في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عطية

101ـ التعليل في القرآن من خلال تفسير الإمام السمين الحلبي

102ـ التعليل في القرآن من خلال تفسير الإمام ابن عاشور

 

وصلى الله على سيِّدنا ونبيِّنا محمَّد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ؟!

بعض المسلمين وللأسف يشترك مع المشركين في هذه الصفة التي أنكرها الله عليهم. (أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللهُ بِرَحْمَةٍ).

ثم بشَّرَ المؤمنين بقوله: (ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ).

 

فما أكثر ما تجد مَن يقول: (فلان لا يفلح)، (فلان سيكون مستقبله مظلماً) (فلان ليس له قيمة ولن يكون له قيمة)،

 

وهكذا تقال هذا العبارات وأمثالها في غرور شديد من قائلها وتعظيم لنفسه وتحقير لغيره.. 

 

(أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ).

(بَلْ هُمْ أَضَلُّ)

(لـمَّا ذم الله تعالى الذين لم يتخلقوا بخلق الإنسان قال: (لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) وقال في آية أخرى (أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً)،

 

فكونهم كالأنعام ظاهر فيما يصدر عنهم من المساوئ، وكونهم أضل سبيلاً يظهر في أنهم يستطيعون بلوغ مساوئ لا يبلغ إليها الأنعام بما يقدر عليه الإنسان من حيلة لإتقان باطله وترويجه،

 

وبأن لهم عقولاً من شأنها أن تصدهم عن المساوئ ولم تكسبهم ذلك الصد،

 

فكان الحيوان معذوراً فيما يصدر عنه بالجبلة، والإنسان غير معذور في صدور مثل ذلك منه)

 

أصول النظام الاجتماعي في الإسلام، للإمام ابن عاشور رحمه الله.

الإنصاف

(الإنصاف من النفس أجلى مظاهر الخلق الكريم، وأدلها على رسوخ محبة العدل في الضمير.

 

واسم الإنصاف أشهر ما يطلق على إعطاء حق الغير طوعاً، يقال: أنصف إذا أعطى حقاً عليه طوعاً.

 

وهو خصلة رفيعة، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ) فقوله (عَلَى أَنْفُسِكُمْ) يتنازعه وصفا (قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ) (شُهَدَاءَ لِلَّهِ).

وهو داخل في عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)، فإن المؤمن يحب لنفسه أن يعطى حقه.

وقد تكرر في آداب القرآن الترويض على قياس المرء حق غيره على حق نفسه، قال تعالى في معرض التحذير من أكل مال اليتيم (وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ)، وقال: (وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ).

وقال صلى الله عليه وسلم: (الكيس من دان نفسه)، أي حكم عليها وحده وحاسبها وبين لنفسه تقصيرها)

أصول النظام الاجتماعي في الإسلام، للإمام ابن عاشور رحمه الله.